معهد مسارات الازدهار النسائي للتدريب

رؤيتنا: رسم المسار التدريبي لتحقيق الازدهار المهني

تشهد العلوم والمعارف في شتى التخصصات ثورة معرفية هائلة، مما جعل مواكبة عجلة دوران المعرفة تشكل تحدياً كبيراً
من هذا المنطلق تبرز أهمية التدريب كأحد الركائز الرئيسية الهادفة إلى الارتقاء بمستوى الأفراد والمنظمات بما يساهم في تحقيق التميز والجودة في الأداء في ظل هذه التغيرات

ومن هذا المنطلق تم تأسيس معهد مسارات الإزدهار للتدريب والتطوير لتقديم التدريب بشقيه التأهيلي للمتدربين الجدد ، والتطويري لمن هم على رأس العمل ويطمحون إلى تحسين مستوياتهم الوظيفية ، لقد أخذنا على عاتقنا نقل الخبرات إلى الآخرين مستعينين بذوي الخبرة المؤهلين بالشهادات والخبرات العملية في مجال العمل والتدريس لجعل تدريبنا مميزاً ومناسباً لاحتياجات السوق الحالية والمستقبلية

الرؤية

رسم المسار التدريبي لتحقيق الازدهار المهني

الرسالة

بيئة مميزة وتقديم برامج تدريبية تلامس احتياجات المتدربات التأهيلية والتطويرية

في عدة مجالات معرفية ومهارية ومهنية

لتحقيق أعلى مستويات الإنتاجية المجتمعية

قصة الإصرار

في عام2007 شاهدت لأول مره محاضرة على قناة النجاح الفضائية للدكتور ابراهيم الفقي أثارت بي الحلم لأصبح مثله و يكون لي أثر في التنمية البشرية والعلو بالأمة الإسلامية. [ لا حلم بدون عقبات ]
عقبة البداية كانت في اختيار التخصص الجامعي حيث درست الفيزياء و هذا التخصص منفصل كلياً عن مجال التنمية البشرية,
فأصبح حلمي بذرة كامنة في داخلي وفي كل دورة احضرها تحتك بذرة حلمي بتربة الواقع الصعب وبعد سبع سنوات أنهيت المرحلة الجامعية.
انضممت لعدة فرق تطوعية وحضرت برنامج اعداد قادة على مدى عام ونصف تعلمت فيها مهارة القيادة والإصرار.
هنا بدأت بذرة حلمي بالنمو فتغلغل جذر صغير في أرض التدريب ونما ساق صغير بعد أول دورة تدريب مدربين حضرتها وحتى تكتمل حياة حلمي (معهد تدريب يقدم دورات تدريبية في التنمية البشرية).
بدأت بالبحث عن تمويل فوجدت معهد ريادة الوطني قدمت فكرتي وحضرت اللقاء التعريفي ولم أعلم عن موعد المقابلات فاتني التسجيل في السنة الأولى وعدت في العام المقبل وحضرت اللقاء التعريفي وكنت ثاني متقدمة حضرت للمقابلة الشخصية حتى لا أضيعها, بعد أن تجاوزت المقابلة وأنهيت الاجراءات الرسمية وحضرت دورة دراسة الجدوى كانت العقبة المخيبة للأمل عدم وجود كفيل غارم براتب12 ألف ريال و بدأت رحلة البحث عن طريقة للحصول على التمويل رفعت عدة خطابات وتزكيات حتى يتم اعتماد والدي وعمي ككفالة تضامنية للحصول على القرض ,فأتتني الموافقة بعد 3 أشهر من المراجعات اليومية, في هذه الأشهر لم أقف أنتظر الموافقة على التضامن بل بدأت رحلة البحث عن موقع مناسب , وبتوفيق من الله أتت الموافقة في شهر شعبان و بدأت رحلة التأسيس ومواجهه العقبات و الاشتراطات الحكومية والاشتراطات المالية والتجهيزات والاتفاقيات.
اليوم 1\1\1437هـ أكتب قصتي من خلف مكتبي في معهد مسارات الازدهار النسائي للتدريب لتكون عنوان ازدهار لبذرة حلم كانت كامنة منذ 10سنوات
أحلام هزازي (مديرة المعهد)

قصة اسم مسارات الازدهار

لما واجهته من فجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل ,وخصوصاً أن معظم خريجات المرحلة الجامعية دخلن تخصصات لم يرغبوا بها لكن للمفاضلة في النسب دور كبير في اختيار هذه التخصصات.
ولان التدريب هو الحل لتصحيح تلك الفجوة حملت على عاتقي رسالة واحدة بأن أرسم المسار الصحيح للخريجة الجامعية بتقديم سلسلة من الدورات التدريبية بنوعيها التأهيلية والتطويرية حتى تستطيع في هذا الزمن أن تحقق لنفسها تميز وازدهار في المجال الذي يناسب شخصيتها ويتواكب مع طموحها ونظرتها للمستقبل.

لذلك اخترت أن يكون لمعهدي اسم يوافق رسالة صاحبته.. مسارات الازدهار